منتديات الشبكة العالمية للأديان من أجل الأطفال

منذ انعقاد المنتدى الأول في شهر ماي 2000، حيث قدِم قادة دينيون و ناشطون محليون و شباب من شتى أنحاء العالم ليلتقوا بمدينة طوكيو اليابانية لإطلاق الشبكة العالمية للأديان من أجل الأطفال، عقد أعضاء الشبكة و الشركاء كمنظمتي اليونيسيف و اليونسكو منتديات عالمية واسعة النطاق مرة كل أربعة سنوات (خمسة سنوات حاليا)، إذ يقوم المشتركون خلال هذه المنتديات التي تدعمها منظمة أريغاتو الدولية، بتقييم التقدم المحرز و تقاسم أحسن الممارسات و تسطير الخطوات المستقبلية للمبادرات العالمية و الإقليمية و الوطنية.

فقد برزت مبادرة عالمية جديدة في كل من المنتديات التي عُقدت إلى حد الآن حيث تطورت كل واحدة منها لتأخذ مسارها الخاص مع استمرار دعم أعضاء الشبكة و أريغاتو الدولية، و تتمثل هذه المبادرات في:

التربية الأخلاقية للأطفال (جنيف 2004)
الصلاة و العمل من أجل الأطفال (هيروشيما 2008)
مبادرة الأديان للقضاء على فقر الأطفال (دار السلام 2012)

تهدف هذه المبادرات الثلاثة مجتمعة إلى تحقيق الالتزامات الثلاثة للقس تاكياسو مياموتو، رئيس مؤسسة أريغاتو لما تحدث نيابة عن الشبكة العالمية للأديان من أجل الأطفال في الدورة الاستثنائية للأمم المتحدة المعنية بالأطفال في سنة 2002.

سيُعقد المنتدى الخامس للشبكة العالمية للأديان من أجل الأطفال في صيف 2017 بالبرازيل.

عُقد المنتدى الرابع للشبكة أيام 16-18 جوان 2012 بدار السلام التنزانية، وقد جمع 470 مشاركا من بينهم قادة دينيين من شتى أنحاء العالم و كبار المسؤولين في الأمم المتحدة و رؤساء حكومات كرئيس جمهورية تنزانيا المتحدة السيد جاكايا م. كيكويتي، إذ كان موضوع المنتدى: ''القضاء على الفقر. إثراء الأطفال: ألهم. اعمل. غيّر.'' و كان للشباب دورا مركزيا في هذا المنتدى إذ حضر اليومين التحضيريين للمنتدى حوالي 40 شابا ليلهموا المشاركين بوجهات نظرهم الفريدة طلية المنتدى. شهد المنتدى إطلاق مبادرات الديانات للقضاء على فقر الأطفال (القضاء على فقر الأطفال). لمحة عامة عن المنتدى متوفرة هنا. بإمكانكم أيضا تحميل التقرير الشامل و الملون في نسخة PDF.

أما المنتدى الثالث فقد جرت فعالياته أيام 24 حتى 26 ماي 2008 بهيروشيما اليابانية و قد جمع 353 زعيما دينيا و غيرهم من شتى أنحاء العالم من بينهم 42 طفلا و شابا. قدِم المشاركون من 63 بلدا و 8 مناطق من العالم يمثلون شتى الديانات كالدين البهائي و البوذية و المسيحية و الهندوسية و الإسلام و اليهودية و السيخية و غيرها من الديانات و التقاليد الروحانية الأخرى، ذلك بالإضافة إلى كبار المسؤولين في الأمم المتحدة من بينهم السيدة أشا-روز ميجيرو، نائبة الأمين العام للأمم المتحدة و السيدة آن فينمان المديرة التنفيذية لليونيسيف، وقد حضر حوالي 1300 مشارك في الدورتين الافتتاحية و الختامية للمنتدى الذي برز عنه اقتراح حركة الصلاة و العمل من أجل الأطفال، و قد تم التركيز على الاحتفالات في جميع أنحاء العالم كل 20 نوفمبر في يوم الطفل العالمي، كما أُطلق رسميا بالتعاون مع اليونيسيف و اليونسكو برنامج موارد المناهج للتربية الأخلاقية للأطفال، تعلم العيش معا: برنامج متعدد الثقافات و الأديان للتربية الأخلاقية.

عقدت الشبكة العالمية للأديان من أجل الأطفال منتداها الثاني في مدينة جنيف السويسرية شهر ماي 2004، بحضور 359 شخصا من بينهم 38 طفلا و شابا. قدم المشاركون من 68 بلدا ممثلين 7 ديانات كبرى من أجل نقاشات عميقة حول الإجراءات العملية الواجب اتخاذها في كل من الأقاليم الدولية. و في هذا المنتدى الثاني، أعلنت الشبكة رسميا عن إنشاء مجلس الأديان للتربية الأخلاقية للأطفال، كما أمضت كذلك على برنامج اتفاق تعاون مع اليونيسيف لإجراء دراسة معمقة مشتركة حول "الطفل في أديان العالم."

عقد المنتدى الأول للشبكة العالمية للأديان من أجل الأطفال شهر ماي 2000 حيث جمع 297 من الرجال و النساء يمثلون 7 أديان كبرى و 33 بلدا و إقليما ليتقاسموا خبراتهم و يتبادلوا الآراء حول كيفية مواجهة التحديات المتعددة التي تعترض سبيل الأطفال. و قد أعلن القس تاكياسو، رئيس مؤسسة أريغاتو انطلاقة فعاليات المنتدى بإلقاء خطاب تدشين الشبكة العالمية للأديان من أجل الأطفال، ثم اعتمد المشاركون إعلان الشبكة العالمية للأديان من أجل الأطفال و تقارير فرق الدراسات الأربع حيث أعلنوه للعالم كتعهد منهم لمستقبل الأطفال.