رئيس أريجاتو الدولي يحضر قمة الحلول لإنهاء العنف ضد الأطفال

انضم رئيس أريجاتو الدولي والمنسق للشبكة العالمية للأديان من أجل الأطفال القس كيشي مياموتو مع قادة العالم في قمة الحلول التي عقدتها الشراكة العالمية لإنهاء العنف ضد الأطفال والتي عقدت في ستوكهولم ، السويد ، في 14 و 15 فبراير 2018 . خلال القمة ، ثلاثمائة وستة وثمانون (386) مشاركًا بمن فيهم قادة عالميون وممثلون من الأمم المتحدة ومسؤولون حكوميون ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص وأطفال وشباب من 67 دولة أكد التزامهم بإنهاء العنف ضد الأطفال .

من بين النجاحات التي حققتها أريجاتو الدولي المذكورة في القمة كان المنتدى الخامس للشبكة العالمية للأديان من أجل الأطفال والذي عُقد من يوم 9 إلى 11 مايو 2017 في مدينة بنما ، بنما ، وحضره 526 مشاركًا . في هذا المنتدى ، أكد قادة وأعضاء التقاليد الدينية والروحية في العالم ، والبنات والبنين ، والنساء والرجال وإلى جانبهم ممثلي الحكومات والأمم المتحدة وكذلك المنظمات الدولية والشعبية من 70 دولة التزامهم بانتهاء العنف من خلال إعلان بنما لإنهاء العنف ضد الأطفال .

وفي كلمته الإفتتاحية دعا رئيس الوزراء السويدي السيد ستيفان لوفن إلى بذل المزيد من الجهود لحماية حقوق الأطفال ، مضيفًا قائلاً " يجب على جميع القادة تكثيف جهودهم لمنح كل فتاة وفتى فرصة النمو ليصبحوا أفرادا قوية وفعالة . وحث القادة العالميين على ضمان تنفيذ الحلول المقدمة خلال القمة على مستوى الجذور وكخطوة نحو التغيير الدائم .

SOLUTIONS SUMMIT 85

المشاركون في مناقشة الجلسة المجموعة في القمة
رصيد الصورة : جيسيكا غاو\ المكاتب الحكومية في السويد

وقالت الدكتورة سوزان بيسل ، مديرة الشراكة العالمية لإنهاء العنف ضد الأطفال أن القمة كانت بداية التغيير الجريء والتحويلي الذي من شأنه أن يحقق هدف التنمية المستدامة لإنهاء جميع أشكال العنف . وقد رأت الدكتورة بيسل في التقارب بين كبار القادة من جميع أنحاء العالم كمؤشر رئيسي على استعداد العالم لمنع العنف ضد الأطفال والتصدي له .

كما أثنى القمة بلدان المكتشف المسار بالتزام ببرنامج انهاء العنف بما في ذلك إندونيسيا والمكسيك والسويد وتنزانيا والتي تحتل قيادتها مركز الصدارة في الشراكة العالمية لإنهاء العنف ضد الأطفال . التزمت بلدان المكتشف المسار باتخاذ إجراءات سريعة للقضاء على العنف ضد الأطفال في بيئات مختلفة: في المنزل وفي المدرسة وفي المجتمعات المحلية . وفي القمة التزمت كل من اليابان والإمارات العربية المتحدة بأن تصبح دولتين المكتشف المسار في منطقتيهما ، كما أعرب البرازيل عن الإهتمام أيضاً .

شجع الدكتورإيرني ألن رئيس الدول التحالف الجهات المانحة بالاستمرار في دعم الحملة العالمية ضد عنف الأطفال و خاصة مكافحة على الإستغلال الجنسي للأطفال عبر الإنترنت . وأشاد بحقيقة أن قادة العالم توحدوا لرفع مستوى الوعي وتيسير قيام عالم أفضل للأطفال للنمو فيه .

وفي ملاحظاتها الختامية ، أكدت الوزيرة السويدية للأطفال والمسنين والمساواة بين الجنسين ، والسيدة أوسا ريغنير ، على ضرورة التعلم من بعضهم البعض ودعم الجهود والأفكار التي يبذلها كل طرف وتسريع العمل على الصعيدين العالمي وعلى مستوى المجتمع المحلي على السواء . وقالت: "دعونا فالينبذل كل منا قصارى الجهد لضمان كل طفل العيش في كل مكان حياة خالية من العنف ".

SOLUTIONS SUMMIT 136

صورة من المتحدثين في جلسة تم التقاطها بكاميرا الهاتف المحمول خلال القمة
رصيد الصورة: جيسيكا غاو\ المكاتب الحكومية في السويد