الفتاة لؤلؤة الجمعية

العالم كما نعرفه اليوم هو دائرة لا نهاية له من التمييز للطفلة . ويعانى عدد لا يحصى من الفتيات من العنف في أشكال شتى على مدار الأيام حتى يتركها ميؤوسة منه وضعيفة . كانت هناك عديد من الفتيات اللاتي فقدن الأمل في الحياة بسبب الإنتهاكات التي عانوا منها على الرغم من التطور الهائل في العالم . وقد ازداد المعدل الإنتحار من الفتيات على مر السنين بسبب هذه الإنتهاكات حالة كون المسببين للجريمة لم يؤخذ ضدهم إجراآت العدالة المناسبة لهم . فاليكن هذااليوم فرصة للإعتراف على جميع الفتيات والنساء اللاتي انتصرن على الرغم من عدة عقبات ومواقف صعبة في حياتهن .

ومن المهم أن نقدر على أكثر من 1.1 بليون الفتيات اللتي يلعبن دورا حيويا في تشكيل اقتصاد عالمنا . ونحن في أريغاتو الدولية نعتقد أنه كل ما فيه حياة له أهميته . فموضوع اليوم العالمي للفتاة لهذا العام (أكتوبر 11 ، 2016) تقدم البنات يساوي أهداف التقدم : ما يهم للبنات مُعين لقياس وفهم وتسليط الضوء على الفرص والتحديات التي يواجهها الفتيات بهدف اقتراح الحلول لمعالجتها .

ونحن نعتقد أنه يمكن أن يكون الأطفال التغيير الإيجابي في مجتمعاتهم إذا ما أتيحت لهم الفرصة . وقد بدء الضوء بالفعل مشرقا حين بدأ المجتمع الإعتراف بمكان المركزي للفتاة في المجتمع . فحقوق الأساسية مثل التعليم والأمن ونظافة الجسم والإحتياجات الاجتماعية والمساواة بين الجنسين وغيرها ضرورية الحياة في