العاملين

الدكتور مصطفى ي. علي - أمين عام، الشبكة العالمية للأديان من أجل الأطفال

الدكتور مصطفى ي. علي - أمين عام، الشبكة العالمية للأديان من أجل الأطفال
مدير، أريغاتو الدولية – نيروبي

الدكتور مصطفى هو أمين عام الشبكة العالمية للأديان من أجل الأطفال و مدير أريغاتو الدولية – نيروبي. اشتغل سابقا كأمين عام المجلس الإفريقي للقادة الدينيين – الأديان من أجل السلام التي يقع مقرها بنيروبي، و كممثل إفريقيا لدى الأديان من أجل السلام الدولية الواقع مقرها بنيويورك. و هو خبير في تحويل الصراعات و يركز اهتمامه على الحوار بين الديانات و الوساطة المسبقة و وسائل الإعلام و الدبلوماسية و منع نشوب الصراعات. وقد ساهم في إيجاد حلول سلمية و دائمة لبعض من الصراعات المستعصية في أصعب البلدان و المناطق في إفريقيا من بينها الصومال و السودان و جنوب السودان و زنجبار (تنزانيا) و أوغندا و جمهورية الكنغو الديمقراطية و نيجيريا و ليبيا و بلده الأصلي كينيا.

بفضل إيمانه الراسخ أنه يجب تحويل الصراعات العنيفة ذات الدوافع الأيديولوجية بأيديولوجية سلمية، ساهم الدكتور مصطفى في تخفيف العنف و نزع الشرعية للأيديولوجيات التي تغذي العنف في العديد من البلدان الإفريقية، خاصة الاستخدام الخاطئ للدين و استهداف الأطفال و الشباب في القرن الإفريقي منقصا بذلك من دواعي الحرب وتصعيد العنف الجماعي. أسهم خلال السنوات 14 الأخيرة في تقليل أو القضاء على الحالات التي تؤدي إلى الاستخدام الخاطئ للدين لتبرير العنف و الصراعات بما فيه الإرهاب عبر العالم.

الدكتور مصطفى جِدّ مطلوب من قِبل وسائل الإعلام المحلية و العالمية بصفته خبيرا في تسوية الصراعات و قد شارك في عشرات من البرامج و النقاشات المتعلقة بالصراعات و الحروب و السلام في العديد من القناة الإذاعية و التلفزيونية الرائدة من بينها قناة الجزيرة، شركة الإرسال البريطانية العالمية (BBC World)، سرفس تلفزن آند رايديو (BBC)، تلفزيون الصين الوسطى (CCTV)، صوت أمريكا (VOA)، تلفزيون و إذاعة ألمانيا (DW)، شركة إرسال جنوب إفريقيا (SABC)، نايشن ميديا غروبس (NTV)، (NMG)، ستندارد ميديا غروبس (KTN) و ستيزن تلفيزن و غيرها.

تلقى الدكتور مصطفى العديد من جوائز السلام الدولية و المِنح و تمويلات البرامج أشهرها جائزة السلام الدولية للتعايش التي قُدمت له في سنة 2012 عرفانا له بعمله القائم على اتخاذ الإجراءات حول العلاقات بين الأديان و الحوار و تحويل الصراعات في إفريقيا. صَوّت كل من رئيس ايرلندا السابق ماري روبنسون و كبير المفتيين في مصر الشيخ علي جمعة و غيرهم من القضاة لمنح هذه الجائزة للدكتور مصطفى مشيرون إلى 'رؤيته و شجاعته في تعبئة القادة الدينيين و الروحانيين لتحويل الصراعات المستعصية في العديد من المناطق في إفريقيا'.

تحصل الدكتور مصطفى على شهادة دكتوراه في الفلسفة من جامعة بورتسموث البريطانية و شهادة ماستر آداب في الدبلوماسية و الدراسات الدولية من جامعة نيروبي و شهادة ليسانس علمية في العلوم الإعلامية من جامعة موا.