بيان الشبكة العالمية للأديان للأطفال في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي ، في إطار الذكرى الثلاثين للاتفاقية المتعلقة بحقوق الطفل

إن اللجان الوطنية للشبكة العالمية لأديان الأطفال (GNRC) في الأرجنتين والبرازيل وشيلي وكولومبيا وكوبا والإكوادور والسلفادور وغواتيمالا والمكسيك ونيكاراغوا وبنما وبيرو وجمهورية الدومينيكان وأوروجواي ، تعرب عن قلقها العميق لأجل العنف المتزايد في المنطقة وتأثيره على الأطفال والمراهقين .

ندين جميع أشكال العنف أينما جاء! بوصفنا أتباع الإيمان لدينا التزام أخلاقي برفع صوتنا ضد الظلم وانتهاكات حقوق الإنسان وخاصة الأطفال والمراهقين .

تقلقنا خاصة حالات العنف ضد الأطفال والمراهقين التي تم تسجيلها في الإكوادور وتشيلي وبوليفيا وهايتي ، في سياق المظاهرات الاجتماعية التي حدثت قريبا ، وكذلك في كولومبيا خلال تاريخها الطويل من العنف . ويشمل استخدام القوة من قبل قوات الأمن وموظفي إنفاذ القانون في هذه البلدان الاعتقالات اعتباطية وإساءة معاملة الأطفال والمراهقين التي أدت إلى وفاة بعضهم . هذه المواقف تستمر في تكرارها ونخشى أن تتوسع في المنطقة .

إلى جانب الحالات السياسية التي تسببت في هذه الحالات نذكر أن الدول ضامنة لحقوق الأطفال والمراهقين ، وأن من واجبها اتخاذ جميع التدابير اللازمة لحمايتهم في أي ظرف من الظروف .

نلتزم بصلواتنا وأعمالنا من أجل كرامة جميع الأطفال والمراهقين في المنطقة ، ونؤكد من جديد التزامنا ببناء مجتمعات مسالمة ، في إطار من الاحترام الكامل لحقوق الإنسان وضمانها .

تم التوقيع في 15 نوفمبر 2019 :

GNRC – الأرجنتين       GNRC – غواتيمالا
GNRC – البرازيل         GNRC – المكسيك
GNRC – تشيلي            GNRC – نيكاراغوا
GNRC – كولومبيا         GNRC – بنما
GNRC – كوبا              GNRC – بيرو
GNRC – الإكوادور        GNRC – جمهورية الدومينيكان
GNRC – السلفادور        GNRC – أوروغواي