أريغاتو الدولية تلتزم بحماية كرامة الطفل على الإنترنت

انضم أريغاتو الدولية بقيادة رئيسها القس كيشي مياموتو، زعماء العالم الآخرين من مختلف أنحاء العالم في الدعوة إلى عالم خال من العنف ضد الأطفال عبر الإنترنت خلال منتدى تحالف الأديان من أجل المنتدى مجتمعات أكثر أمانا الذي جرى من ال19 - 20 نوفمبر 2018 في أبو ظبي ، الإمارات العربية المتحدة .

 

وقد تم تنظيم المنتدى تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ، ولي عهد أبو ظبي ونائب القائد الأعلى لدولة الإمارات العربية المتحدة (القوات المسلحة) ، وجمعت أكثر من أربعمائة وخمسون (450) مشاركا بما في ذلك الزعماء الدينيين وممثلين من المنظمات الدولية والشعبية والحكومات والمنظمات الملهمة بالإيمان والخبراء في الاستغلال الجنسي وإساءة معاملة الأطفال ورؤساء الصناعات والكيانات التجارية . كما حضر هذا الحدث أعضاء الشبكة العالمية للأديان من أجل الأطفال من جميع أنحاء العالم .

وأيد المنتدى العديد من المنظمات العالمية بما في ذلك الأزهر ، أريغاتو الدولية ، الشراكة العالمية لإنهاء العنف ضد الأطفال ، الجامعة الغريغورية ، بعثة العدالة الدولية ، منظمة أديان من أجل السلام الدولية ، شانتي الأشرم ، مركز حماية الطفل البابوي ، تحالف كرامة الطفل ، واليونيسف ، و التحالف العالمي ومنظمة الرؤية العالمية
وناقش المنتدى التحديات الإجتماعية في العالم وضع حلول شاملة لحماية الأطفال والشباب من الاستغلال عبر الإنترنت والجريمة السيبرانية . كما أتاح الفرصة للتأمل في نطاقه وتأثيره على الأطفال وما يمكن للمجتمعات الدينية القيام به لمنع والاستجابة ، والشراكة مع مؤسسات وأفراد آخرين لحماية كرامة الطفل .

وأخذ المنتدى الإعتبار في الجهود التي تبذلها المملكة المتحدة للدفاع عن الإنسانية وتعزيز القيم الإيجابية والقضاء على المصادر المادية والثقافية للتطرف والإرهاب ، التي تهدف إلى تدمير العدالة والتسامح داخل البلد وفي جميع أنحاء العالم . وخلال هذا المؤتمر الذي استمر يومين لوحظ أنه يتم تحميل أكثر من 700,000 صورة من الاعتداءات الجنسية كل يوم عبر منصات الإنترنت ، ومن ثم الحاجة إلى معالجة المشكلة
ودعا نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ سيف بن زايد آل نهيان القادة والزعماء الدينيين في العالم للعمل معا لوضع حد لإساءة معاملة الأطفال عبر الإنترنت واستغلالهم وقال: " نحن في مرحلة من التاريخ حيث نحتاج جميعًا إلى التعاون معًا من أجل تعزيز سلامة أطفالنا وحمايتهم " . وأضاف الشيخ سيف أن الإمارات نموذج لقيم التسامح والتعايش السلمي بين جميع الأديان وأنها تحتضن أكثر من 200 جنسية من مختلف الثقافات التي تعيش في البلاد . ودعا كذلك الدول الآخرين إلى العمل معا لمعالجة هذه القضية

وفي ملاحظاتها ، أشارت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بالعنف ضد الأطفال السيدة مارتا سانتوس بايس إلى ضرورة قيام المنظمات بتمكين الآباء ومقدمي الرعاية من أجل ضمان كرامة الأطفال على الإنترنت . وقالت " التكنولوجيا ليست سيئة ، ما هو سيء هو كيفية استخدامها . إذا كنا ندعم الآباء ومقدمي الرعاية في فهم الفضاء الإلكتروني ، فيمكن للأطفال أن يشعروا بأمان أكثر في العالم الرقمي".

وأشار رئيس مجلس الفتوى في الإمارات ، الشيخ عبد الله بن بيه إلى حرمة الإيمان كوسيلة لتأمين حقوق الطفل وكرامته . وقال "لدينا مسؤولية كبيرة لرعاية الشباب كما منحتها الله ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم لنا " .

دعا الزعيمة الروحي الهندوسي ، قداستها ماتا أمريتانداماي ديفي ، إلى عالم تقدمي يدافع عن حماية الأجيال القادمة . وأشارت إلى "أن الأطفال هم زهور المستقبل وأن إساءة معاملة الأطفال تدمر هذه الزهور من التزهر "

تم التصديق على الإعلان الخاص بالمنتدى في نصب واحة الكرامة التذكاري من قبل الزعماء الدينيين والمندوبين الدوليين من جميع أنحاء العالم الذين تعهدوا بجهودهم لمنع إساءة معاملة الأطفال واستغلالهم كما عزا ذلك المنتدى وأهداف التنمية المستدامة. ودعا الإعلان إلى الحفاظ على كرامة الأطفال عبر الإنترنت كأولوية رئيسية في تقدم المجتمع . كما أيدت تنفيذ القوانين واللوائح التي تحمي حقوق وكرامة الطفل .
في كلمة ألقاها زعيم ميوشيكاي والذي هو رئيس أريغاتو الدولية ، القس كيشي مياموتو ، ركز على إمكانيات ومخاطر التكنولوجيا نحو السلام والتنمية وخاصة في حماية حقوق الطفل ورفاهه . مشيرا إلى التقدم المحرز في حماية الطفل في جميع أنحاء العالم . وأصرّ القس مياموتو على أنه ما زال هناك الكثير مما ينبغي عمله لتحقيق النجاح النهائي . غير أنه عبر عن حزنه بسبب مستويات العنف وإساءة معاملة الأطفال من خلال تكنولوجيا العصر الحديث و قال " التقدم في التكنولوجيا لم يسعدنا حقا ،". ثم دعا زعماء العالم الدينيين إلى ضمان حقوق الطفل وكرامته .

وتعهد المشاركون بتعزيز الحوار والشراكات بين المؤسسات الدولية والمؤسسات الشعبية من أجل منع وإنهاء إساءة استغلال الأطفال على الإنترنت في العالم الرقمي . كما تعهد وا بتوعية المجتمعات المحلية بقدرتها على ضمان حقوق الطفل وكرامته . وخلال التوقيع على التعهد ، أعلن عام 2019 "عام كرامة الطفل" كالتزام بحماية الأطفال من أخطار العالم الرقمي .
إن مكافحة الأطفال ضد العنف ومن سوء معاملتهم واستغلالهم هو التزام أساسي عبر الدول في ضمان حقوق الطفل وكرامته . يعتبر منتدى التحالف بين الأديان ل لمجتمعات الأكثر أمانا المنعقد هنا في أبو ظبي مجرد خطوة البدائية نحو عالم أفضل للأطفال ولا يزال هناك الكثير مما ينبغي عمله .

كجزء من التعهدات لإلتزامات بنما بإنهاء العنف ضد الأطفال تواصل منظمة أريغاتو الدولية ومبادراتها الأربعة تنفيذ وتعزيز عالم أفضل للأطفال خال من العنف ضد الأطفال . ويمكن تحقيق هذه الجهود من خلال تعزيز الحوارات بين الأديان والتعاون وتمكين الأطفال من أجل ضمان حقوق الطفل وكرامته .