دمج الأخلاق في التربية

استضافت الجامعة الكاثوليكية لأفريقيا الشرقية - نيروبي بالتعاون مع مؤسسة جلوب الإثيكس و أريجاتو االدولي ورشة تدريبية لمدة 4 أيام حول مادة دمج الأخلاقيات في التعليم العالي وتعليم المعلمين . كان عنوان ورشة العمل " دمج الأخلاقيات في التعليم العالي: تحول الجامعة الكاثوليكية في شرق إفريقيا - الكليات والبرامج - لتحقيق التنافسية العالمية ". عُقدت ورشة العمل في حرم الجامعة في حارة لانجاتا من 13 إلى 16 مارس 2018.

أجرى التدريب أكثر من 30 ميسراً على أكثر من 180 مشاركاً من المعلمين والمشرفين والإداريين . كانت ورشة العمل مدفوعة بالحاجة إلى ضمان التزام مؤسسات التعليم العالي بأعلى المعايير الأخلاقية الممكنة ، وبناء روح داخل الحرم الجامعي ، بين المعلمين والطلاب والإداريين التي تلهم الثقة والمصداقية والعمل الجاد - وكلها تهدف إلى تطوير في الطلاب على شخصية مدفوعة القيمة ، للمواطنين وقيادة جيدة .

سعت ورشة العمل للإجابة على بعض الأسئلة ذات الأهمية والأخلاقية مثل :
- لماذا تكون أخلاقية؟
- فهم الأخلاق في كل من الجوانب المعيارية والتجريبية
- مسارات لتطوير أخلاقيات العمل الإيجابية في الجامعة
- تحديد وحل المسائل الأخلاقية في التدريس والإشراف
- إنشاء علاقات سليمة بين المشرف والطالب
- معالجة حالات عدم الأمانة الفكرية والممارسات البحثية غير الأخلاقية
- تطوير مهارات التدريس في ومعرفة الأخلاق
- غرس روح الفريق في البحوث والمنشورات
- مهارات القيادة البحثية للمعلمين والطلاب
- تجديد المعرفة حول جودة البحث والتصميم
- الوصول إلى فرص تمويل البحوث
- إدارة البيانات والمعلومات
- الإستدامة المالية والخطوات العملية للتنافس في بيئة العالمية

وفي رسالتها "حسن النية" الدكتورة دوركاس كيبلاغات التي مثلت أريجاتو االدولي - نيروبي ، شكرت الجامعة الكاثوليكية لأفريقيا الشرقية على أخذها زمام المبادرة لضمان أن الأخلاقيات هي جزء من المنهج في مؤسسات التعليم العالي . وأشادت بالبرنامج " التعليم الآبائي " إحدى المواد التي تم تدريسها في الجامعة والتي قالت أنها أثرت بشكل كبير على التفكير في العمل والخدمة . وتتيح هذه المادة الدراسية من بين أمور أخرى للطلاب فرصة للتفكير في دورهم في تحقيق توازن بين قوانين الله والقوانين الطبيعية وقوانين الإنسان وحذرت أن عدم التوازن بين هذه القوانين الثلاثة يخاطر بتدمير الحياة على الأرض .

الجامعة الكاثوليكية لأفريقيا الشرقية هي عضو مؤسس لجلوب الإثيكس الذي هو الإتحاد حول الأخلاقيات في التعليم العالي . و تعمل مبادرة تعليم الأخلاقيات من أجل الأطفال لأريجاتو االدولي بشكل وثيق مع مؤسسة جلوب الإثيكس . وكان السيد سوتشيث أبيييكرمي وهو استشاري الأخلاقيات من أجل الأطفال أحد المدربين في ورشة العمل .
كما أجرت الدكتورة كيبلاغات مناقشات مع السيد أبيييكرمي حول تعزيز الشبكة العالمية من أجل الأطفال في سريلانكا وفي نهاية المطاف منطقة جنوب شرق آسيا . وقد لوحظ أن معظم البلدان في المنطقة لم يكن لديها لجان الشبكة العالمية من أجل الأطفال وهو الأمرالذي قدمها السيدة سوتشيث للمساعدة والعمل بشكل وثيق مع منسقة سريلانكا السيدة يامونا بالاسورية بمساعدة من السيدة كافيثا فيجاياراج . ستبدأ عملية إنشاء اللجنة في سري لانكا والتي سيتم إطلاقها خلال الإجتماع الإقليمي لآسيا ، المتوقع أن يتم في يوليو2018
وبعد ذلك ستخدم الشبكة العالمية من أجل الأطفال فرع سري لانكا كنموذج لبلدان أخرى في المنطق .