تمكين الشباب من العمل من أجل السلام بين الأديان و الثقافات

إن أعضاء الشبكة العالمية للأديان من أجل الأطفال من البوسنة و الهرسك و صربيا و رومانيا قد شاركوا بصفة فعالة في برنامج تبادل بين الشباب حول "تمكين الشباب للعمل من أجل السلام بين الأديان و الثقافات" الذي جرت فعالياته بمركز ماريبولس بقلعة غاندولفو إيطاليا من 26 أكتوبر إلى الفاتح نوفمبر 2015.

لقد شارك خمسون (50) شابا و خمسة عشر (15) وسيطا في هذا الحدث الذي جرت فعالياته بالتزامن مع الجمعية الأوروبية "الأديان من أجل السلام" (RfP) التي ضمت نحو ثلاثة مائة مشاركا من مختلف أنحاء أوروبا.

EYA3

شباب يشاركون في نشاطات فنية متنوعة

كان المُراد من هذا البرنامج تمكين الشباب المتدينين و غيرهم من الشباب المهتمين عبر تزويدهم بوسائل متعددة الأديان و الثقافات من أجل ردع كره الأجانب و التعصب و القضاء عليهما. و جاء هذا المشروع استجابة لمشكلة التعصب المتزايد على الأديان و المعتقدات الدينية، الذي يهدد حاليا المجتمعات في أوروبا.

لقد مثّل كل من الدكتور مصطفى علي و السيدة ماسو سوزوكي أريغاتو الدولية في برنامج التبادل بين الشباب و الجمعية الأوربية "الأديان من أجل السلام" حيث قدموا معلومات حول الشبكة العالمية للأديان من أجل الأطفال و كذلك يوم الصلاة و العمل من أجل الأطفال.

لقد حظي برنامج التبادل بين الشباب و الشبكة العالمية للأديان من أجل الأطفال بدعم من برنامج إيراسموس+، إذ يعتبر هذا الأخير من بين الشركاء المؤيدين عبر تقديم تبرعات نقدية و تسهيلات من أجل تنظيم الورشات التدريبية المختلفة.