هل بلغ التطرف العنيف إلى مستويات وبائية ؟

ربما يكون التطرف المؤدي إلى العنف هو أكبر تحدي يواجهه البشرية اليوم . فقد يستضيف الشبكة العالمية للأديان من أجل الأطفال ونهاية فقر الأطفال بالتعاون مع المنظمة المشتركة بين الكنيسة للتنمية (ICCO) والمعونة الكنسية النرويجية ( NCA ) منتدى الشباب إقليمي لمدة ثلاثة أيام ( 29 -31 أغسطس 2016 ) وكان هدفه بناء المرونة ضد التطرف العنيف لقادة الشباب وعمالهم وأصحاب النفوذ بينهم . و قد شارك أكثر من خمسة وأربعين شاب من كل أنحاء شرق أفريقيا بما في ذلك أوغندا وتنزانيا و إثيوبيا والصومال و كينيا في برنامج بناء السلام الذي عقد في نيروبي ، كينيا .

قدم المنتدى فرصة لهؤلا الشباب لتبادل الخبرات ذات الصلة والتحديات والفرص و الممارسات الفعالة في مكافحة التطرف العنيف . والأهداف الأخرى للمنتدى كانت الاعتراف وشرح تأثير الأحكام المسبقة والتصورات و الأفكار النمطية في العلاقات بين الأديان .وكذلك بناء قدرات الشباب لتحويل الصراعات ومنع التجنيد نحو التطرف العنيف ، كي يصبحو من عوامل التغيير ووضع برامج لمواجهة التطرف العنيف في بلدانهم .

و في هذه الورشة تم التشديد على الدور المركزي للشباب ومكانهم في التنمية . وكما أنه أشير أيضا إلى ضرر استبعاد الشباب من أعمال التنمية وأنه يُحتاج إلى مشاركتهم بالكلية في كل مستوى من مستويات التنمية . و أشاد منسقة برامج الشبكة العالمية للأديان من أجل الأطفال الدكتورة دوركاس كيبلاغات في مساهمة الشبكة لمعالجة التطرف العنيف من خلال برنامجها الرئيسي للأديان المطلق ب " صمودالجماعية ضد التطرف العنيف "( CRAVE ) الذي يهدف إلى خلق البيئة الخالية من العنف للأطفال ومواجهة الأسباب الجذرية السائقة إلي التطرف العنيف .

وأشار المدير لنهاية فقر الأطفال القس فريد نيابيرا إلى أن هناك مجالا للإعتذار والمسامحة وأن المجتمع يحتاج أن يتعود لسداد الانتقام بالخير . وحث القس نيابيرا المشاركين إلى العمل يدا واحدة لبناء العالم الأفضل للأطفال والشباب في جميع أنحاء العالم .

Regional Youth Forum 2

القس فريد نيابيرا خلال عرضه في المنتدى

 

المنقولات :

1. " نحن بحاجة للعمل على ما يربطنا وليس على ما يفرقنا " القس فريد نيابيرا - نهاية فقر الأطفال
2. " ينبغي علينا أن نقدر أن الصدق يمكن أن يتحقق من خارج مجموعاتنا كذالك " الدكتورة دوركاس كيبلاغات ، الشبكة العالمية لأجل الأطفال ومنسقة البرامج
3. " يمكن أن يكون لنا عالم يسوده السلام والمتقدمة اذا كنا نستطيع دمج الشباب في العمل لدينا " السيدة واسي موسيوكا ، المعونة الكنسية النرويجية ،
4. " يجب علينا أن نقف وقف رجل واحد لمكافحة هذا الشر ، كما أنه يجب علينا أن نتحدث مع بعضنا البعض وترك لعبة اللوم - أكبر شريك لدينا هو الله سبحانه وتعالى " الشيخ إبراهيم ليثومي عضو لجنة مسجد الجامع في نيروبي
5. " إذا أخذنا الوقت الكافي لفهم أديان الأخرين لن يكون هناك أي صراع " نيكولاس أميتو - مشارك،
6. " كنا جميعا ننظر في الأديان الأخرين بعين خاطئة ، واليوم قدعلمنا جمال الإسلام " تشارلز أوكيلو – مشارك
7. " تعترف الحكومة أنه بانتشار السلام يجب عليها أن تشمل وتشارك مجتمعات الأديان " جاك اومباكا أوبيو - مركز مكافحة الإرهاب الوطني (NCTC)